تشخيص السرطان

ما هو تشخيص السرطان؟

التشخيص ليس هو الإكتشاف . فقد يتم الكشف عن السرطان عندما يتم التعرف على أعراض أو شذوذات من قبل المريض أو الطبيب مثل وجود تورم أو نمو , بعد إكتشاف السرطان يتعين التشخيص بدقة. التشخيص هو تحديد نوع معين من السرطان , عند إجراء التشخيص يتم التحقق من العلامات و الآعراض الآولية من خلال مجموعة متنوعة من الإختبارات لتحديد إذا ما كان السرطان هو المسبب لهم و إذا كان الآمر كذلك فما هو نوع السرطان . على سبيل المثال قد يتم إكتشاف سرطان الثدى عندما يلاحظ المريض وجود تورم و لكن لآبد من التقييم بعناية مع عدد من الإختبارات لتحديد التشخيص الدقيق. التشخيص يصف ما هو نوع سرطان الثدى ( بمعنى" الآقنية إذا بدأ فى قنوات الثدى أو " مفصص" إذا بدأ فى الفصوص) و مدى تقدم المرض.

ما هي مراحل السرطان؟

بعد تشخيص السرطان أهم خطوة هى تحديد دقيق لمرحلة السرطان. المرحلة توضح مدى إنتشار السرطان ( هناك أنواع من السرطانات مثل سرطان الدم لايكون له مراحل) يتم التعامل مع كل مرحلة من مراحل السرطان بشكل مختلف . أنت فى حاجة إلى معرفة مرحلة السرطان لتتمكن من البدء فى تقييم و مناقشة خيارات العلاج مع فريق الرعاية الصحية الخاص بك. هناك أنظمة تدريجية كثيرة و لكن TNM هو الآكثر شيوعا : 'T' يشير إلى حجم الورم , 'N' يشير إلى عدد الغدد الليمفاوية المعنية و 'M' يشير يشير لى ورم خبيث . تدريج TNM يقيس مدى إنتشار المرض من خلال تقيم هذه الجوانب الثلاثة و تعيين المرحلة التى عادة تكون مابين 0-4 . يكون بشكل عام انخفاض المرحلة أفضل لتشخيص العلاج( النتيجة). المرحلة

          0- مرحلة ماقبل السرطان

المرحلة 1- سرطان صغير متواجد فى العضو الذى بدأ فيه

المرحلة 2- سرطان أكبر قد يكون أو لا يكون أنتشر إلى الغدد الليمفاوية.

المرحلة 3- سرطان أكبر متواجد أيضا فى الغدد الليمفاوية

المرحلة 4- سرطان متواجد فى عضو مختلف من الذى بدأ فيه

كيف يتم تحديد التكهنات ( التخمين) ؟

التكهن يطلق على المسار المحتمل و/أو نتيجة السرطان. العوامل التحديدية التى تشير إلى تكهن أفضل أو أسوء تساعدك و تساعد الطبيب فى وضع خطة العلاج الخاصة بك. هناك العديد من العوامل التى تساعد على تحديد هذا التكهن أو التشخيص المبدئي , بعض هذه العوامل تشمل :

- عمرك
- مستوى لياقتك البدنية
- مرحلة السرطان
- عدوانية السرطان( و تعتبر الخلايا السرطانية التى تنمو و تنقسم بسرعة أكثر عدوانية)

سيقوم الطبيب بتقديم جميع العوامل الممكنة لتحديد التشخيص الخاص بك. ويتزايد حاليا الإدراك بأن العرض الجينى عاملا تشخيصيا هام النذير فعلى سبيل المثال إرتبطت بعض الجينات مع الدورة العدوانية أو الإتجاه إلى التكرار والتعرف عليها فى مرحلة مبكرة يمكن أن يشير إلى تشخيص ضعيف. بعض البحوث تشير إلى أن العرض الجينى للسرطان قد يكون أكثر أهمية لتحديد التشخيص ثم مرحلة السرطان.

كيف يتم تشخيص السرطان؟

تشخيص السرطان ينطوى على إستخدام مجموعة متنوعة من الإختبارات التى تقدم تفاصيل حول الخلايا الغير طبيعية و التى يتم إكتشافها من خلال الفحوصات الطبية الروتينية و الفحص الذاتى أوالآعراض المبلغ عنها و يجب أن تجمع مزيد من المعلومات حول هذه الخلايا من أجل التعرف عليها كاخبيثه( سرطانية) أو غير خبيثة ( غير سرطانية) و إذا كانت خبيثة , يجب تحديد مدى خطورة (عدوانية) تلك الخلايا.. السرطانات العدوانية تنمو و تنتشر بسرعة أكبر من أنواع السرطانات الآقل عدوانية أو البطيئة .هناك أنواع عديدة من الإختبارات التى صممت خصيصا لتقييم السرطان:

- تقرير باثولوجى "علم الآمراض" يستند على مراقبة الخلايا الشاذة أو الغير طبيعية تحت المجهر.
- التصوير التشخيصى و يشمل تصوير الكتل الشاذة بإستخدام أجهزة عالية التقنية التى تخلق الصور مثل الآشعة السينية.
- التصوير المقطعى (CT), إختبار إنبعاثات الإلكترونات الإيجابية (PET), التصوير بالرنين المغناطيسى MRI) ) ,و الجمع بين PET/CT.
- إختبارات الدم تقيس المواد فى الدم و التى قد تدل على مدى تقدم السرطان أو غيرها من المشاكل المتعلقة بالسرطان..
- إختبارات علامات الورم تكشف عن المواد فى البول و الدم أو الآنسجة الآخرى التى تحدث فى مستويات أعلى من المعتاد مع أنواع معينة من السرطان.
- تقييم المختبرات الخاصة بالحمض النووى ينطوى على تحديد عرض الجينات الخاصة بالحمض النووى للخلايا الشاذة.

كيف يمكن للتشخيص أن يحدد العلاج؟

تاريخيا تم إستخدام مزيج من التقييم الباثولوجى( تقييم المختبر بإستخدام المجهر) و التصوير التشخيصى لتحديد نوع السرطان و مرحلته و من ثم العلاج. المرحلة تشير إلى مدى سعة نطاق السرطان و مدى إنتشاره.. تحديد المرحلة ينطوى عادة على تحديد حجم الورم الرئيسى و تقييم ما إذا كان قد بقى فى الآنسجة التى بدأ فيها , ما إذا كان قد غزا أعضاء أخرى مجاورة أو أنسجة و إذا كانت الخلايا السرطانية فد إنتشرت إلى أماكن بعيدة فى الجسم ثم يتم تعين مرحلة السرطان على مقياس محدد سلفا من الآرقام و الحروف مثال مرحلة I, II, IIIa, IIIb, IV, إلخ.......و إرتفاع تركيبة العدد و الحرف يشير إلى إنتشار أوسع و بالتالى حالة أكثر خطورة . كثيرا ما يتم إختيار العلاج على أساس مرحلة المرض فحالات أعلى مراحل السرطان تتلقى علاجات فى غاية العدوانية و أدنى حالات المرض تتلقى علاجات أقل عدوانية., و مع ذلك فقد أشارت البحوث إلى أن تقنية تحديد مرحلة المرض قد لا تكون الآكثر دقة لتحديد مدى شراسته. على سبيل المثال يمكن لحلات فى المراحل المبكرة أن تتكر او تتقدم حتى بعد العلاج, فى حين أن بعض الحالات المتقدمة من السرطان قد تبقى فى حالة خمود. هذه النتائج تشير إلى أنه قد يكون هناك عوامل أخرى غير مايبدو عليه السرطان تحت المجهر وإلى أى مدى قد إنتشر فى وقت التشخيص و التى تشير بطريقة أفضل إلى إحتمال لسرطان معين أن يتكرر و/ أو يتقدم

 و قد وفرعلم الجينوميات البشرى الذى هو دراسة المادة الوراثية الكاملة للبشر أدوات لا تقدر يثمن لتحديد المكونات الجينية للسرطان و للجينوم البشرى خرائط الذى يتألف من 30000 إلى 70000 جينات , والذى أدى إلى تجربة عملية لفهم الدور الذى تلعبه هذه الجينات فى صحة الإنسان و المرض. السرطان هو عدة أمراض مختلفة إلا إن جانبا واحدا مشترك فى كل السرطانات و هو الضرر الذى يلحق بالحمض النووى و يؤدى إلى نموغير منضبط للخلايا .إن تحديد الجينات الخاصة بكل نوع من أنواع السرطان و التى تشارك فى قدرته على النمو و الإنتشار يمكن أن يقدم معلومات قيمة النذير. و بما إن التطويرات تتم على التقنيات المختبرية الخاصة و المستخدمة لتحديد العرض الجينى للسرطانات و هذه المعلومات الوراثية تصبح افضل مؤشر لمدى شراسة و عدوانية السرطان و نتائجه عن تحديد المرحلة نفسها.و التى كانت المؤشر التشخيصى الخيارى فى الماضى. بألإصافة إلى ذلك فإن هذه المعلومات الوراثية ستلعب على الآرجح دورا متزايدا فى توجيه العلاج . على وجه التحديد الجينات المسؤلة عن كل سرطان يمكن أن تشير إلى مدى كثافة و شراسه العلاج وفقا لنوع السرطان.

 
  Powered By:    
Educational Articles & Resources By:
Sponsored By: