رسالة الامل
الامل
حفظ القامة عالياً
رسالة الامل
كرم مذهل
كان المستحيل ممكناً
   
   
   
   
   
   

الشهادات

 
كرم مذهل - ليزا انجيلا

علاج إستئصال الثدى – العلاج الكيمائي – الهيرسبيتين

أنا فليبينية أعيش فى الكويت منذ عام 1997, أنا ناجية من سرطان فى كلتى الثديين و أنه من دواعى إعتزازى بأن أطلعكم على رحلتى الطويلة مع سرطان الثدى..

 

كان ذلك فى عام 2003 و كان عمرى 36 عاما عندما لاحظت و جود ورم صغير فى الإبط على مقربة من الثدى , كنت على علم بأن هناك شيئا ما يحدث و لكن للآسف لم أهتم كثيرا بذلك فقد كنت مشغولة للغاية و أستعد لحضور أختى من الفلبين. و هى التى أرغمتنى بعد حضورها إلى الذهاب للطبيب فى الكويت و الذى نصح بدوره أن تأخذ جزعة من الورم المشبوه و تحلل ثم يتم العلاج وفقا للنتيجة.

 

و لآنى كنت فى حيرة من أمرى و خائفة فقد نصحتنى أختى بالعودة إلى الديار و هناك خضعت لجراحة أستئصال سرطان الثدى فى مرحلة II B و بعده 6 أشهر من العلاج الكيمائي بدون علاج إشعاعى , و بعد عام عدت إلى الكويت فى عام 2006 سعيدة بالعودة إلى وطنى الثانى و أشكر الله الذى أعطانى الفرصة للعمل عنا و التعرف على الثقافة الكويتية المذهلة .

 

أكدت لى الآخبار السيئة اثناء زيارة متابعة فى أبريل 2006 , إن السرطان قد عاد لى من جديد, و شعرت بحزن و إرتباك و لم أكن أعرف إلى من ألجأ فى حالتى و لكن أصحاب العمل ساعدونى جدا و نصحونى أن أخضع للعلاج فى الكويت وأن لا أعود إلى بلدى. بدأت علاجى الكيميائي فى مركز السرطان و لكنى كنت يائسة لآنى كنت غير قادرة على تحمل قيمة دواء جديد إسمه هيرسبتين و هو مكلف للغاية يقدم مجانا للمرضى الكويتين و ليس للمغتربين و عندما طلبت من الطبيب إعفائى من هذا الدواء , رفض و إتصل بنفسه بالطبيب المسؤول فى مركز Hayattالتى وافقت فورا على مساعدتى و على إستئناف العلاج بدون أى تأخير و من حسن حظى إن الصندوق الخيرى الخاص ب Hayatt تكفل بعلاجى لمدة عامل بالكامل.

 

أريد أن أعرب عن إمتنانى العميق للشعب الكويتى الذى لايرفض أبدا تقديم العون و إلى الطاقم الطبى و التمريض فى مركز السرطان و خصوصا Hayatt الذى لم يتوقف عن تقديم الدعم الكامل ( المادى و المعنوى) لى و حتى الآن بعد مرور فترة طويلة من إنتهاء علاجى. و أيضا إلى دكتور لبيبة و أعضاء مجلس إدارة Hayatt و خاصة إلى السيدة رقية عبد الوهاب القطامى , و مليون شكر لمؤسسة Hayatt التى بدون دعمها الكامل لآصبحت عاجزه عن إستكمال علاجى. أشكر كل الآشخاص الذين خلف مؤسسة Hayatt على الكرم المدهش و الحب و العطف.

 

أنا الآن قادرة على التمتع بحياتى على أكمل وجه .لقد جعلتم من علاجى المستحيل شيئ ممكن , فلم يكن من الممكن أن أتحمل نفقات تلك العلاج و لذلك لكم منى فائق التقدير لكل ما قمتم به ليس فقط بالنسبة لى و لكن أيضا لكل من تقاسموا هذا الحب بغض النظر عن جنسيتهم أو دينهم. شكرا لإستمراركم فى دعمى معنويا و أنا متأكدة أن لله سيكافئكم على أعمالكم و مساعيكم. و أتقدم لكم بالشكر بالآصالة عن نفسى و بالنيابة عن جميع المرضى الذين دعمتوعم أو تدعموهم حتى الآن على كرمكم و بارك الله فيكم.

  Powered By:    
Educational Articles & Resources By:
Sponsored By: